منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم

أنا أتنفس حرية فلا تقطع عني الهواء
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
سجل و احصل على خدمات مجانية فقط على منتديات طلبة علوم الإعلام و الإتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم : تصاميم مجانية (إعلانات،شعارات، ملصقات،مطويات)  ، الإستمارة الإلكترونية .
 

الساعة الأن
الحملة العربية للمواطنة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عبد الحميد بن باديس
سحابة الكلمات الدلالية
العلمي الاعلام الإعلام مذكرات الحملة محاضرات اهمية الاعلامية البحث المؤسسة الاذاعة وكيلكيس تخرج المكتوبة كتاب الاتصال الحملات الخبر تعريف السودان الصحافة وسائل تاريخ والاتصال ماستر جامعة
بوابة أساتذة المنتدى


 

أستاذ باهر الحرابي*ج ليبيا الشقيقة* اتصل به...هنا

 

أستاذ الياس قسنطينى*ج قسنطينة* اتصل به...هنا


اقرأ | أوقف

اعلانات


 ***




***


Communiqué du Rectorat بيان من رئاسة الجامعة Décret présidentiel abrogeant le décret 10-315 المرسوم الرئاسي المتضمن الغاء المرسوم 10ـ315 


***


***

********************************************** ***



 



اقرأ | أوقف

المواضيع الأخيرة
» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الأربعاء مارس 08, 2017 12:16 am من طرف شركة ريماس

» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الثلاثاء مارس 07, 2017 11:41 pm من طرف شركة ريماس

»  طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء يناير 04, 2017 3:58 pm من طرف Paino Pianic

» طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 2:41 pm من طرف Paino Pianic

» روبورتاجات وتحقيقات لطلبة جامعة مستغانم يمكنكم مشاهدتها من هنا
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:59 pm من طرف rihabsrawi

» مدخل لعلم الاقتصاد السياسي +كتاب للتحميل+
الخميس نوفمبر 24, 2016 10:51 pm من طرف azizgs

» مساعدةانا بحاجة الى بحث
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:22 pm من طرف hibabiba

» طرق التحكم في الاعلام والتوجيه
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:13 pm من طرف hibabiba

» مجموعة من البحوث
السبت نوفمبر 19, 2016 3:48 pm من طرف aliomar539

le site de la Faculté des Sciences Sociale

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

اتصل بنا

خدمات مجانية


شاطر | 
 

 عندما نصبح منتجات إعلانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1780
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: عندما نصبح منتجات إعلانية   الخميس سبتمبر 02, 2010 11:50 pm


عندما نصبح منتجات إعلانية



د.مطلق سعود المطيري
خارجياً :
من طاف بعد 11 سبتمبر على الصحافة الغربية يجد ان الدين الاسلامي ، في
الكتابات هناك، يحاكم محاكمة سياسية ، الزكاة آلية لتمويل الارهاب ، الحج
مؤتمر سنوي لوضع المخططات التي تهدد العالم المتحضر ،الصلاة رياضة روحية
تشحن المسلم بجرعة شيطانية للجهاد، وأصبحت هذه المقولات حقائق في الوجدان
الشعبي الغربي ، وتقدم له هذه الوجبة عن طريق فن الإغراء الاعلاني ،
وتستقبلها تلك الشعوب كما تستقبل اعلانا يسوق لمنتج مثل الصابون ،
والعطورات ، هذه ليست دعوة للكراهية ، بل هي دعوة لفهم ثقافة الكراهية ،
التي كان من مخرجاتها الرسوم المسيئة لنبي الحق عليه الصلاة والسلام .
فلسفة بعض رجال الدين :
هذا العفن المعرفي القائم على احتمالات الفلسفة ، وليس على قوانين
العلم ، أشغل في الوقت الحاضر بعض رجال الدين فتفلسفوا للتشكيك في المشكوك
فيه اصلا ، وابتعدوا عن العلم الشرعي ، من اجل فهم الفلسفة التي تعطي بشكل
ميكانيكي مسببات الظهور الجماهيري ، واصبحنا نسمع عن الشيخ النجم ، كما
نسمع عن النجم السينمائي ، وما سقطات بعض المجتهدين في فلسفة الدين مؤخرا
إلا نتيجة لاغراءات النجومية ، من اجل ان يصبح بطلا شعبيا في المرحلة
القادمة ، وهذا الكلام ينطبق أيضا على المتفلسف شعبيا وفكريا ، عندما يعلن
كتابةً عن رصد وتحليل الظاهرة التي يسميها الصحوية ، وبدون أن يذكر بأنه
غاب عنها صحوة الفكر والإيمان ، وتلبست هذه الكتابات اشكالا كاريكاتورية
لتسلية المتابع على حساب منفعته ، لحظة خرجت عن سياقها التاريخي ليجد
المفكر الشعبي نورا لدعوته التنويرية ، نورا يجهر ولا يضيء إلا داخل مصنع
الكراهية ، لنصبح منتجات مذهبية وفئوية نسوق إعلانيا مثل الصابون .
انا لا أعترض على الفلسفة كفن ومهارة ووجه من اوجه الاحتمالات العقلية
، ولكن الاعتراض على ابتلاع منطلقاتها النظرية واعتبارها الحقيقة الوحيدة
المنشودة للترقي والتحضر ، إلا إذا كان التحضر يقصد منه أن نصبح مستهلكين
بنهمٍ لمنطلقات الفلسفة المادية ونكتفي بالواقع عن الغيب ..
يقول العالم الفلكي المشهور جيمس جنتز بعد دراسة استمرت خمسين عاما :"ان مشاكل العلم لا يحلها إلا وجود الله" .
وهذه رسالة من العالم الفلكي الى من يحاول ان يفهم الدين على أساسات فلسفة اثينا قبل الميلاد .
داخلياً :
مثل ما كان الاسلام يحاكم في الخارج محاكمة سياسية فانه في الداخل
يحاكم محاكمة اجتماعية تصدى لهذه المهمة اصحاب الفكر الشعبي (ازكرت
السبعينيات) ومساعدوهم من التكفيريين السابقين ، وبين أصحاب الأهواء
والندم ظهر لنا خطاب درامي لايختلف كثيرا في منطلقاته عن تبرير بعض
الممثلات اللاتي يبررن تأديتهن بعض المشاهد الصارخة بالضرورة الدرامية ،
والا فهن لسن كذلك بالواقع ، وما على المجتمع الا ان يتعلم من هذه الضرورة
وأخذ العبر من ثقافة الفضح لترسيخ مبدأ اخلاقي !
ولا أريد ان أطيل في هذا المحور وما عليك عزيزي القارئ الا ان تنظر كيف تفسر الفتاوى في الكتابات التي تتنفس من الفلسفة الشعبية .
وبين صحافة الغرب وفلاسفة الدين واصحاب الفكر الشعبي يخلق مفهوم
الكراهية التي يتغذى عليها السذج ، وتقدم لهم الازياء السلوكية الملونة
بالاهواء والانحرافات ، حتى يصبح هؤلاء الاتباع مثل بعض جمهور الكرة يشجع
بتعصب ، ويبحث عن الفوز والنيل من الخصم بدون اعتبار لمبدأ اللعب النظيف ،
ولكن مازال دوريهم يبحث عن راع إعلاني يقدمه حيا مباشرا على الهواء في
سوقنا الإعلاني .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
__________________كل الحقوق ممنوحة__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.communication.akbarmontada.com
saido
المشرفون
المشرفون


الأوسمة : المشرف المميز
عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: عندما نصبح منتجات إعلانية   الأحد سبتمبر 19, 2010 3:55 pm

بوركت سيدي على ما كتبت
وقد ختمتم مداخلنكم بمعادلة بثلاث مجاهيل و هم الصحافة الغربية ، و فلاسفة الدين ، و أصحاب الفكر الديني يؤدون نفس المهمة غالبا و هي كما قلتم بث الكراهية و النفور تجاه كل ما يندرج تحت إطار الدين ،
* فصحافة الغرب ميعت و لطخت صورة الدين من خلال تصرفات أبناء الدين نفسه أي أنها استثمرت في أخطائنا ، و أهوائنا و هوانا لتبرز للعالم صورة سودوية كافية لبث النفور منا و من ديننا
* أما فلاسفة الدين فبين عبثية التعصب الظاهر فقط و بين وسطية كسب الخبز أو الاتجار بالدين فالطائفة الأولى تعطي لنفسها صلاحيات لا تكون إلا للخالق سبحانه و تعالى حيث أنها تصنف من تشاء بالعامة و من تشاء بالخاصة ، ومن تهوى بالملتزم ومن تهوى بالظال مستعينة بذلك بأتباع ذو مستوى لا يتعدى الابتدائي عادة أما الطائفة الثانية فتتوخى أبسط أنواع التسهيل و التمهيل لكسب المال عن طريق الدين بل أنها أحينا تتكرم ببث بركتها حتى عبر قنوات الاعلام من خلال رقية أو دعاء أو حتى غمزة حلال؟؟
*أما أصحاب الفكر الشعبي فيندرجون ضمن ما سميتموهم بالسذج لكن عادة ما يظهرون في فمة الذكاء من خلال تمسكهم بكلاسيكيات العيش الصحيحة سواء في ما يخص الدين أو المعاملات الدنيوية و هم غالبا الموالون للأنظمة الحاكمة و عادة ما يكسبون امتيازات و مناصب .

ألا يصب كل هذا في نبذ كل ما له صلة بالدين

هذه قرائتي الخاصة لمداخلتكم سيدي بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1780
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: عندما نصبح منتجات إعلانية   الأربعاء سبتمبر 22, 2010 8:26 pm

و فيكم بارك الله
هى تلك الحرب التى نبيع فيها نحن ما لا يباع لاجل حياة ليست سوى صورا حقيقتها حياة ليس بعدها حياة هى ظلال عالمنا وظلام قلوبنا

لكن الله رافع دينه و لو كره الكافرون

بوركت و بوركت اناملك...


تلميدكم





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
__________________كل الحقوق ممنوحة__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.communication.akbarmontada.com
 
عندما نصبح منتجات إعلانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم :: قسم علوم الاعلام و التصال :: سنة رابعة اعلام و اتصال :: سنة رابعة اعلام و اتصال تخصص علاقات عامة+ تخصص سبر الآراء والتحقيق الاجتماعي :: ملتقيات فى القضايا السياسية و الوكالات الاعلانية-
انتقل الى: