منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم

أنا أتنفس حرية فلا تقطع عني الهواء
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
سجل و احصل على خدمات مجانية فقط على منتديات طلبة علوم الإعلام و الإتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم : تصاميم مجانية (إعلانات،شعارات، ملصقات،مطويات)  ، الإستمارة الإلكترونية .
 

الساعة الأن
الحملة العربية للمواطنة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عبد الحميد بن باديس
سحابة الكلمات الدلالية
السودان الثاني الإعلام الحملة الحملات من الديني والهوية الاعلامية وظائف الدولي عنوان وسائل الخطاب الاعلام يمول العولمة تاريخ
بوابة أساتذة المنتدى


 

أستاذ باهر الحرابي*ج ليبيا الشقيقة* اتصل به...هنا

 

أستاذ الياس قسنطينى*ج قسنطينة* اتصل به...هنا


اقرأ | أوقف

اعلانات


 ***




***


Communiqué du Rectorat بيان من رئاسة الجامعة Décret présidentiel abrogeant le décret 10-315 المرسوم الرئاسي المتضمن الغاء المرسوم 10ـ315 


***


***

********************************************** ***



 



اقرأ | أوقف

المواضيع الأخيرة
» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الأربعاء مارس 08, 2017 12:16 am من طرف شركة ريماس

» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الثلاثاء مارس 07, 2017 11:41 pm من طرف شركة ريماس

»  طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء يناير 04, 2017 3:58 pm من طرف Paino Pianic

» طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 2:41 pm من طرف Paino Pianic

» روبورتاجات وتحقيقات لطلبة جامعة مستغانم يمكنكم مشاهدتها من هنا
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:59 pm من طرف rihabsrawi

» مدخل لعلم الاقتصاد السياسي +كتاب للتحميل+
الخميس نوفمبر 24, 2016 10:51 pm من طرف azizgs

» مساعدةانا بحاجة الى بحث
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:22 pm من طرف hibabiba

» طرق التحكم في الاعلام والتوجيه
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:13 pm من طرف hibabiba

» مجموعة من البحوث
السبت نوفمبر 19, 2016 3:48 pm من طرف aliomar539

le site de la Faculté des Sciences Sociale

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

اتصل بنا

خدمات مجانية


شاطر | 
 

 موضوع تأثير القنوات الاخبارية على المتلقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1780
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: موضوع تأثير القنوات الاخبارية على المتلقي   السبت ديسمبر 05, 2009 7:28 pm


السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته


عن موضوع تأثير القنواتالاخبارية...

تلبية للعضو...سمية

ان لهذا الموضوع جوانب عديدة تتداخل فيما بينها وتجذب الحديت عن خلفيات يصعب كثيرا الأخذ بكل حيثياتها

أولا..
.
تعتبر مثل هذه المؤسسات الاعلامية المتخصصة/الأخبار/ ملكية خاصة فى الأغلب و يقع تمويلها على عاتق هيئات و منظمات أو احزاب ...هذا جانب مهم في الموضوع/ملكية المؤسساتالاعلامية/
يمكنك اكتشاف علاقات بين موضوعك و مثل هذه مفاهيم و كذى موضوع/ المذاهب الاعلامية/

ثانيا...
تأثير الوسائلالاعلامية/من خلال وضائفها
لاشك انكم قد درستم هذا الموضوع
فلأي و سيلة اعلامية 3و ضائف حسب لازار سفيلد
1/
تشاورية*خدمة القضايا العامة و الأنشطة الاجتماعية و التنظيمات بطريقة موضوعية
2/
تقوية الاعراف الاجتماعية*/فضح الانحرافات/
3/
الوضيفة التخذيرية/*...الدعايا و الاشاعة , من خلال و ضائفها المعيقة....و هذا مايفتح موضوع التأثير...

ثالثا...
نظريةالتأثير/* بمراحلها
يهم أن نتطرق الى مراحلها التاريخية اذ يمكننا فهم الى أي مدى تستخدم مثل هذه القنوات للتأثير على المتلقى
1
1/
المرحلة الأولى* ابتداء من العشرية الاولى للقرن العشرين ق20 ..الى غاية نهاية الحرب العالمية الثانية...مع كارتز و لازار سفيلد...و ظهور القذيفة السحرية, الابرة المخدرة
فى سنة 1938 مع أرسلن و الز حينما أذيع خبر عن هجوم من المريخ على كوكب الأرض فى الولايات المتحدة الأمريكية فأحدث هذا الخبر فزعا كبيرا لدى الشعب الامريكى و هنا بداية ظهور فاعلية* قيادة الرأي العام*
و هذا موضوع يتصل اتصالا مباشرا بأهمية المادة الاعلامية التى تقدمها القنوات الاخبارية و نتائجها و تأثيرها


2/
اللمرحلة*...أواخر الثلاثينيات الى غاية التسعينيات مع ميلفين ديفلر... مرحلة ظهور التأثير المحدود اي أن هناك عملية انتقاء و اختيار فى تلقى الرسالة الاعلامية خاصة مع تعدد القنواة فى الحاضر
فأن تختار القناة الفرنسة 24 / ف24/ ...أنت فى واجهة مخاطبة المستعمرات الفرنسية /الفرونكوفونية/...و أن تختار قناة الجزيرة ..انت فى واجهة عربية لها كمياتها و كيفياتها و تأثيرها عليك كمواطن عربي..


3/
المرحلة الثالثة*من الستينانت الى يومنا...../التأثير القوي/...لولب الصمت
الثقة الكاملة فى الرسائل الاعلامية و بدون استفسار
يمكن لمثل هذه القنوات الاخبارية ممارسة التظليل الاعلامي أومايسمى ب ... التعتيم الاعلامي....حرب الخليج و القنوات الصليبية و تظليلها للشعوب الاوروبية
و كذى تأثير هذه القنوات على/ الرأى العام/... تشكيله و جمهرته نحو مواضيع معينة
و لا ننسى ان لمثل هذه القنوات أيادى تأثر على اتجاهاتها كذى من جانب التمويل فتتبع توجهات أصحابها و تحمل مفاهيمهم و مقاصدهم من الرسائل الاعلامية.../ اي نقصد القائم بالاتصال/....

تذكرت...مأساةالهولوكوست.../المحرقة/.. و ما بثته القنوات الاخبارية اليهودية عن هذه الاسطورة الكاذبة ضذ حملة هتلر التى قادها ضدهم فكانت هذه القنوات تركزعلى نشر الأخبار المرعبة عن المذابح الجماعية و أفران الغاز المزعومة و اتهام هتلر بأنه عدو للسامية..و كان من ثمار ذالك///

1/
تحويل مشاعر الراي العام العالمي و خاصة الأوروبى و الأمريكى الى مساندتهم و الشعور بالذنب اتجاه اليهود
2/
التعاطف مع اليهود
3/
تجميل الوجه اليهودي البشع....
وقد نجحة فى اقناع الرايا العالمى بان العربي هو عدو تاريخى للحضارة و النصرانية ببث تاريخي لهزائم الحروب الصليبية .../ حطين/

رابعا...

و يمكن الالتفات قليلا الى موضوع...معوقات الاتصال/نفسية.تنظيمية. الثقافةالاجتماعية/ ... فلهذه المعوقات تدخل فى أجزاء الرساءل الاعلامية التى تبثها هذه القنوات و ردود الافعال لدى المتلقى

لا ننسى ...أسس و شروطفعالية الاتصال/ صحة الرسالة. و ضوحها.مصدرها.القائم بالاتصال* الفعالية* ملائمة اغراض الاتصال/

فمثل هذه القنوات اظهرت ظرورتها و اهميتها فى ادارة الراى العام من طرف الحكومات خاصة* الرقابة * وهذا جانب من الجوانب الاستراتيجية لوسائل الاعلام / جانبسياسي/
وذالك لولاء الجماهير لمثل هذه القنوات من خلال اعتبارها المصدر الرئيسي للاخبار / المحلية و الدولية/
و قد اصبحة من السياسات الجديدة لوسائل الاعلام فى تشكيل الراى العام/ بداية التأثير الاعلامىكمخدر/

خامسا...
/
تحليل التحكم و الرقابة الاعلامية
/
تحليلالمحتوى
/
دراسة الجمهور دراسة التأثيرات...وهذه نقاط مهمة فى الموضوع غير أن البعض أعطى الافظلية /
1.
دراسة التأثير
2.
تحليلالمحتوى

و يعتبر لازار سفيلد مؤسس لمثل هذه البحوث الاجتماعية التطبيقية فى دراسة الاتصال الجماهيري و دراساتالتأثير

سادسا...
الدراساتالاعلامية الخاصة بالتأثير

فى أمريكا/ اهتم الباحثون فى امريكا الىدراسة جمهور التلفزيون و ركزوا على دراسة الموضوعات التى تتعلق بأساليب الاقناع و توصل ولبر شرام... الى أن مشاهدة القنواة التلفزيونية لفترة طويلة يساعد على زيادة المعلومات حول موضوع معين اي تتبع قناة متخصصة يساعد على زيادة فى المعرفةالعامة للمجتمع


أختى الكرية هناك ماذكرته فى الموضوع مننقاط مهمة عليك الابحار و التعمق فى العلاقات التى تجدينها تهم موضوعك
أعتذر منكم ان كان الموضوع متواضعا لكننى متأكد انكى سوف تجدين ظالتك على بعض المواقع الاكترونية او فى دروس و محاظرات السنوات الفارطة من دراستك فى الجامعة

اخيرا أتمنى لكم التوفيق و السداد
وفقكمالله
وشكرا


تلميذكم




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
__________________كل الحقوق ممنوحة__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.communication.akbarmontada.com
المدير
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1780
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: موضوع تأثير القنوات الاخبارية على المتلقي   السبت ديسمبر 05, 2009 7:32 pm

قوة التأثير الإعلامي ….. وأثره اللاإرادي على الجماهير


قوة التأثير الإعلامي ….. وأثره اللاإرادي على الجماهير

يعرف العالم يوماً قوة ذات تأثير أعظم مما يتمتع به إلإعلام في زماننا هذا …. فقد أصبحت
الدول تتقوى بإعلامها الموجه خدمة لمصالحها وتوجهاتها … فالآن أصبح العتاد العسكري
والضخم الإقتصادي بوحده لا يخدم صانعيه بمثل ما يفعل الإعلام بتوجهات الجماهير البشرية ..


ومن الطرق التي تخدم هذا الغرض وتساهم في قوة التأثير الإعلامي ما يعرف :
بالتأثير الكمي من خلال التكرار, حيث تقوم وسائل الاعلام بتقديم رسائل اعلامية متشابهة ومتكررة
حول قضية ما أو موضوع ما أو شخصية محددة بحيث يؤدي هذا العرض التراكمي إلى التأثير على
المتلقي على المدى البعيد ، دون إرادة منه، شاء أم أبى، ومهما كانت قوة حصانة المتلقي ضد الرسالة الاعلامية.

فيحدث هناك تسيير لا إرادي للمتلقي وتأثير شامل عليه …. بمعنى أن الإعلام يحاصره في البيت
والشارع والعمل وأوقات فراغة التي يقضيها على الشبكة العنكبوتية ووو …. ويهيمن عليه بمعلومات محددة
وبالتالي يقتصر بيئة المعلومات المتاحة على المتلقي ويشكل له تأثيرات ونتائج لا شك
أنها تؤثر عليه في نظرته للأمور والأحداث في عالمه ….

ومن المعروف أن هناك تجانس بين مختلف الوسائل الإعلامية من حيث المنطق الإعلامي والتفاسير للأحداث ….
فهناك إذاً هيمنة إعلامية يقوم العاملون عليها بخدمة ومسايرة مصالح ومواقف الدول الكبرى في
توجيه الرأي العالمي ونظرة الجماهير للأحداث …..
وبالتالي يكون هناك تشابه إعلامي في الرسائل والتفسيرات مما يزيد من قوة التأثير الإعلامي
للمتلقي ….

وما أحببت أن أركز عليه هو خطورة هذا الأمر في خدمة بعض الأهداف … فمنذ مدة قليلة
أجريت هناك دراسة بإسرائيل على هذا الموضوع وخرجت لنا بنتائج مبهرة ..

فقد أعلنت اللجنة القائمة على الدراسة أن هناك محاولات وخطط أجريت بعضها كانت تستخدم الوسائل الإعلامية
بتوجيه رسائل وتوجهات لا إرادية بحق الدولة الصهيونية في الوجود وربط المعالم اليهودية كنجمة داوود كما يسمونها وووووو …

فكلها كانت تهدف إلى إعطاء نظرة للجماهير تتحقق من خلال التكرار على الصحف والقنوات والشوارع وووو ….
وبالتالي تترك إنطباعاً للجمهور العالمي في الغرب أو الشرق بأن هناك فعلاً دولة إسرائيل
ولها حق الوجود في أرض فلسطين وأن وأن ….إلخ

والمبكي في الأمر حينما ترى في بعض القنوات من يسمون مستعمرات الصهاينة بدولة إسرائل
والدول الإسرائيلية ومن هذه المصطلحات …..

فهذه الأهداف وبدون أدنى شك تخلق أمراً واقعياً على الأجيال القادمة … وهذا ما يسعى وراءه
القائمين على المؤسسات الإعلامية ….

وهناك من يستخدم التأثير الإعلامي في الجانب الإقتصادي في ترويج السلع والبضائع ….
كما نرى ونسمع ونشاهد في قنواتنا وصحفنا وشوارعنا ….

وملخص القول والنتيجة :
أن كل هذه العوامل تؤدي إلى تقليل فرصة الفرد المتلقي في أن يكون لنفسه رأيا مستقلا حول
القضايا المثارة، وبالتالي تزداد فرصة وسائل الاعلام في تكوين الافكار والاتجاهات المؤثرة في الرأي العام






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
__________________كل الحقوق ممنوحة__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.communication.akbarmontada.com
المدير
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1780
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: موضوع تأثير القنوات الاخبارية على المتلقي   السبت ديسمبر 05, 2009 7:36 pm

عن موضوع التأثير



الفضائيات والإعلام الناجح




لا شك في ان الاعلام ظاهرة لا يمكن اغفال ما احدثته وتحدثه من اثر واضح على مجمل حركة تطور الانسان.., ولكن مع كل الحسنات التي احتلت حيزا مهما من سجل الاعلام تاريخيا فقد كان لبعض وسائل الاعلام وما يزال قرار حاسم على صعيد خلق المنازعات وافتعال الازمات وتفجير بؤر الصراع وتزييف الحقائق والحط او الاعلاء من قيمة الاشياء انصياعا لمتطلبات الحرب النفسية وجريا على قانون العرض والطلب السياسي...

وقد امتازت النظم السياسية المعاصرة سيما القمعية منها باتقان ممارسات التضييق على افق الجماهير ووضعهم في اطار بعينه يتناسب مع رغبات السلطة الحاكمة وذلك من خلال انتهاج ما يعرف بالاعلام المركزي الموجه، الا ان ثورة المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات الحديثة احدثت كما يبدو خروجا عن مألوف السير التاريخي لحركة الاعلام الموجه على وجه التحديد، فبالرغم من مساعدتها في تضخيم دور الإعلام وتنويع وظائفه الا انها سهلت من ناحية اخرى عمليات اعادة صياغة الرأي العام لامركزيا بواسطة الانتشار الواسع للمحطات الفضائيات السمعية منها والبصرية من جهة ومن خلال ما تعرضه من صيغ متعددة للبرامج الاعلامية التفاعلية.

وقد آلت حصة الاسد من تلك البرامج الى نصيب متصفحي شبكة الانترنت العالمية على وجه التحديد، وبحسب بعض الدراسات فان الراديو استغرق اكثر من ثلاثة عقود للوصول إلى 50 مليون مستخدم بينما لم يحتج الانترنت لأكثر من 4 سنوات للوصول إلى نفس العدد من المستخدمين, ولعل احد الاسباب في تجاوز الانترنت لزميله الراديو بهذه الفجوة الرقمية الهائلة يكمن في ما ذُكر من تفوق الاول في مضمار الفن التفاعلي وقدرته غير المحدودة نسبيا على ان يكون وسيلة لبث اراء المتلقين انفسهم وتحويلهم الى منتجين للرسالة الاعلامية اكثر منهم مستهلكين.. وبالتالي تشكيله لمجتمعات إعلامية لا تتبع سياسات رؤساء التحرير او مصادر التمويل, الى درجة يمكن ان نعد ثورة المعلومات تلك ثورة مضادة لقيم الاستبداد والتسلط يقود مشاعلها مرتادو الشبكة العنكبوتية في المواقع الالكترونية العامة او حتى في المدونات الخاصة.

ان أي وسيلة اعلامية بغض النظر عن تصنيفها الى مقروءة او مرئية او مسموعة يمكن ان تحقق رواجا منقطع النظير كما هو الحال بالنسبة للانترنت اذا ما توخت تبني المنهج التفاعلي في تعاملاتها مع المتلقين وابتعدت عن مناهج الاملاء والتلقين والتوجيه المباشر الخارجة من ميدان الفلسفة الشمولية التي مابرحت تعّرف الصحافة على أساس أنها أداة للتوجيه و التعبئة والدعاية الإيديولوجية من غير اكتراث بروح العصر وطبيعة المرحلة التاريخية.

لكن هل ان ما اجملناه في الطرح المتقدم ينفي بقاء الحاجة او الضرورة لانشاء وسائل اعلام ذات طابع توجيهي صرف ام ان ذلك يظل في نطاق الفرضية الذهنية القابلة للنقض والابرام..؟

اعتقد ان أي متابع للقنوات التلفزيونية الفضائية على سبيل المثال يمكنه ملاحظة صور شتى من انشطة وديناميكية الفكر الموجه واستحواذه على نسبة لا بأس بها من عدد سكان العالم حين يقوم بعمليات استعراض سريعة لباقة عشوائية من الفضائيات ذات الطابع الديني والحزبي على وجه الخصوص، وهو سواء كان متقفا مع هذه الحقيقة او مخالفا لها لابد له من الاقرار بان سوق الاعلام الموجه لما تزل سوقا رائجة، والادلة على ذلك هو هذا الوجود الفعلي والمتنامي لتلك القنوات الفضائية الموجهة والتي يُمول بعضها من قبل دول كبرى, منها دول ذات تراث ديمقراطي عريق مثل بعض القنوات التي تُبث من اراضي فرنسا وبريطانيا وامريكا الى شعوب العالم العربي على سبيل المثال، وعليه فان القول الذي يّدعي ان درجة الوعي الانساني التي اقصت فكرة ان يكون الاعلام تحت سيطرة الحكومة او الدولة يمكن تعميمه ليشمل الحزب او العرق او الطائفة او المنطقة مايزال قولا مشكوكا بواقعيته عند ملاحظة تواجد عشرات وسائل الاعلام المحلية والعالمية التي تخاطب شرائح محدودة من المواطنين حتى في بعض البلدان المتقدمة ومنها الولايات المتحدة الامريكية، فبالرغم من وضوح الاجندة الرامية الى جعل الجمهور المستهدف ينصهر في بوتقة واحدة من حيث التفكير والرؤية والسلوك.. فانها تلقى قبولا طيبا يصل احيانا الى حد الانبهار من قبل ذلك الجمهور نفسه او بعض منه.

وبقدر ما يتعلق الامر بالفضائيات الدينية فان وجودها سيظل ماثلا ما بقيت حاجة الانسان الى التدين وما بقيت جماعة دينية على وجه البسيطة, لكن على تلك الفضائيات خاصة الاسلامية منها لكي تتخطى عوامل الاخفاق الاعلامي التي اصابت وتصيب عددا منها ان تعمد الى اجراء اصلاحات جذرية على مستوى المضمون والخطاب تتجاوز الآليات التقليدية الى نوع من الحوارات التي تحذو حذو المنهج العلمي الرصين، وحكم كهذا يستند الى قراءة اولية تتمثل في كون ان الوسيلة التي تتبع خطابا موجها تمتاز بثبوتها على منحى واحد نادرا ما يتخلله شيء من التجديد على عكس المتلقي المتجدد بطبعه والباحث عن التغيير والمقيم في صميم ساحة اعلامية شديدة التنافس حتى على المستوى الديني....

ومما لايخفى على المشتغلين في الحقل الاعلامي ان القناة اذا ما ارادت تحقيق نسب مقبولة من النجاح ان تعمل ولو ظاهريا على عزل رغبات وسياسات جهات التمويل عن الخط التحريري, وتحقيق غاية كهذه لا تعد امرا مستحيلا اذا اخذنا بنظر الاعتبار حقيقة ان سائر المؤسسات الاعلامية.... الموجهة منها وغير الموجهة لا تستطيع ان تفصل تماما ما بين ارادة الممول والسياسة العامة للمؤسسة, بيد ان لها اساليب عمل معينة تتمكن بواسطتها من تمرير حكاية انها مؤسسات مستقلة...وذلك من خلال اعتماد اليات التوازن والموضوعية والابتعاد عن المباشرة والسطحية في التعامل مع المتلقي, الامر الذي يبدو صالحا للتطبيق ايضا في القنوات الموجهة مع توفر عنصري الكفاءة والمهنية.

ان من اهم عوامل النجاح بالنسبة للوسيلة الاعلامية يتمثل في غموض الاجندة التي تجتهد هذه الوسيلة الاعلامية او تلك في توصيل رسائلها وجداول اعمالها..., فكلما كانت الاجندة على مستوى عال من الخفاء والغموض كانت اكثر قدرة على التاثير في اوساط المتابعين, ورغم ان طبيعة القناة الدينية تستلزم العلنية اكثر من غيرها الا انه ينبغي ان تظل بعض الاسرار عصية على الاعلان والتخمين. وعلى اية حال لابد للقناة الدينية من متطلبات نجاح عديدة فضلا عما ذُكر وقد يكون من بين تلك المتطلبات ما يأتي:

* فيما يتعلق بالشكل الفني العام المطلوب للفضائيات الدينية فانه بحاجة الى ان يكون نسخة طبق الاصل عن الفضائيات المنوعة من حيث الاستعمال الامثل لاحدث تقنيات الصورة والصوت... مع مراعاة الضوابط الدينية بطبيعة الحال كما هو المعمول في قنوات فضائية دينية ناجحة....

* تحسين بيئة العمل للموظفين والعاملين في تلك القنوات عن طريق اقامة دورات تطوير للكوادر العاملة بغية الاطلاع على اخر المستجدات في عالم الاعلام وتكنولوجيا الاتصال الجماهيري.

* ضرورة الاكثار من انتاج البرامج المباشرة وعدم الاقتصار على البرامج المسجلة، او البرامج المباشرة في مناسبات دينية معينة... ومنح المتابع فرصة كافية للاستراحة والترفيه تتناسب مع معدلات المرونة ولا تتجاوزها الى الخطوط الحمراء.

* تضمين البرنامج العام للفضائية الدينية نشرات اخبار وبرامج سياسية تحليلية تحاول بقدر الامكان فتح الملفات المغلقة امام متابعيها لما لهذه البرامج من جمهور واسع تصل نسبته في العالم العربي بحسب بعض الاحصائيات الى حوالي 40 %, ولوجود حقيقة تتمثل في ان السياسة لها حضور دائم في ساحة الايدلوجية مهما كانت الظروف.

* التنسيق بين القنوات الدينية بصورة عامة وبخاصة تلك التي تجمعها مشتركات كثيرة ومحاولة الخروج بخطاب اعلامي موحد يؤكد في المقام الاول على اشاعة مبادئ المحبة والسلام والاخاء بين سائر الامم والشعوب ومواجهة افكار الالحاد والفساد سيما الاخلاقي منه ومحاربة نزعات التطرف والدعوة الى اليأس والانتحار...

* تناول المواضيع والقضايا الحساسة دينيا بروح موضوعية بعيدا عن التشنج والتزمت واساليب احتكار الحقيقة لئلا تبقى ساحة الخوض في نقاش تلك المواضيع حكرا على الفضائيات ذات الطابع العلماني.

* استحداث او زيادة برامج المناقشات الأكاديمية الرصينة لطرح قضايا الدين بما يصب في فكرة دحض مقولة... دأب البعض على تسويقها جزافا على انها من قبيل المسلمات وتفيد بان الدين والعلم امران متناقضان.

* اعطاء دور مهم للمرأة في ادارة المقابلات وصناعة البرامج الميدانية, والاعتماد على كوادر اعلامية رجالية ونسائية تمتاز بقابلية عقد روابط الفة ومحبة مع المشاهدين او ما يصطلح عليه بمفهوم (الكارزما) او الحضور.

* اعتماد اللغة العربية المعاصرة التي تمتاز بالبساطة وتخلو من اللكنة واللحن والتعقيدات اللغوية غير المناسبة عند مخاطبة المتابع العربي... وترك حيز معقول للغات الأجنبية سيما اللغة الانكليزية للتعريف بحقيقة الثقافة والقيم الحضارية العربية والإسلامية من جهة والرد على حملات التشويه الاجنبية المستمرة ضد الدين الاسلامي من جهة اخرى.

* قياس مدى التأثير الذي تحدثه الفضائية الدينية على الجمهور من خلال اتباع طرق استطلاع الراي والاستبيانات والتقارير الاستقصائية الخاصة، ذلك ان اهم مؤشرات النجاح بالنسبة للوسيلة الاعلامية يتجلى في مدى القدرة على تشكيل التفكير والسلوك وتغيير مسارات الوعي الجماهيري او المحافظة عليها او كما يقول عالم الاجتماع الألماني نيكلاس لومان بأن "نجاح الإعلام قائم أولا وأخيرا على قدرته على فرض أجندة جديدة المحتوى والأسلوب على المجتمع". كما ان من اهم مؤشرات الفشل والاخفاق يكمن في الاصابة بمرض التوهم باحراز مستويات كافية من النجاح خاصة لدى القيّمين على ادارة تلك الفضائيات..






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
__________________كل الحقوق ممنوحة__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.communication.akbarmontada.com
 
موضوع تأثير القنوات الاخبارية على المتلقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم :: قسم علوم الاعلام و التصال :: سنة ثالثة اعلام و اتصال :: سنة ثالثة اعلام و اتصال تخصص سمعي بصري+تخصص صحافة مكتوبة :: دراسة الجمهور-
انتقل الى: