منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم

أنا أتنفس حرية فلا تقطع عني الهواء
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
سجل و احصل على خدمات مجانية فقط على منتديات طلبة علوم الإعلام و الإتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم : تصاميم مجانية (إعلانات،شعارات، ملصقات،مطويات)  ، الإستمارة الإلكترونية .
 

الساعة الأن
الحملة العربية للمواطنة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عبد الحميد بن باديس
سحابة الكلمات الدلالية
الفنون الحملات محاضرات جامعة تاريخ مفهوم الحملة العلمي الاذاعة وسائل الاتصال الاعلامية السودان العربي البحث وكيلكيس الاعلام منهجية الخبر مذكرات تخرج والاتصال كتاب المكتوبة الصحافة الإعلام
بوابة أساتذة المنتدى


 

أستاذ باهر الحرابي*ج ليبيا الشقيقة* اتصل به...هنا

 

أستاذ الياس قسنطينى*ج قسنطينة* اتصل به...هنا


اقرأ | أوقف

اعلانات


 ***




***


Communiqué du Rectorat بيان من رئاسة الجامعة Décret présidentiel abrogeant le décret 10-315 المرسوم الرئاسي المتضمن الغاء المرسوم 10ـ315 


***


***

********************************************** ***



 



اقرأ | أوقف

المواضيع الأخيرة
» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الأربعاء مارس 08, 2017 12:16 am من طرف شركة ريماس

» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الثلاثاء مارس 07, 2017 11:41 pm من طرف شركة ريماس

»  طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء يناير 04, 2017 3:58 pm من طرف Paino Pianic

» طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 2:41 pm من طرف Paino Pianic

» روبورتاجات وتحقيقات لطلبة جامعة مستغانم يمكنكم مشاهدتها من هنا
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:59 pm من طرف rihabsrawi

» مدخل لعلم الاقتصاد السياسي +كتاب للتحميل+
الخميس نوفمبر 24, 2016 10:51 pm من طرف azizgs

» مساعدةانا بحاجة الى بحث
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:22 pm من طرف hibabiba

» طرق التحكم في الاعلام والتوجيه
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:13 pm من طرف hibabiba

» مجموعة من البحوث
السبت نوفمبر 19, 2016 3:48 pm من طرف aliomar539

le site de la Faculté des Sciences Sociale

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

اتصل بنا

خدمات مجانية


شاطر | 
 

 هل انتهى عصر مهنة قارئ الصحف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المراسل
عضو مجتهد
عضو مجتهد


عدد المساهمات : 286
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: هل انتهى عصر مهنة قارئ الصحف   السبت ديسمبر 04, 2010 1:58 am


هل انتهى عصر مهنة قارئ الصحف
ثلاث ساعات يومية أو أكثر يقضيها «قارئ الصحف» بين أخبارالمطبوعاتالصحافية والمجلاتالمحلية الجادة، والتي قد تصل حتى العشرين مطبوعة، بغية مراقبة جل ما يكتب ويطرح من قضايا وإشكاليات تختص بإدارتهومؤسسته.
«الملف أو الأرشيف» الصحافيأهم انجازاته، وذلك بعد (قص ولصق) جل ما يمسالمؤسسة لعرضه على المسؤول والمدير التنفيذي، والتدقيق والتمحيص، بعد ذلك فإما إصلاح داخلي أو تكذيب وتوضيح في اليوم التالي، لمانشر في ذات المساحة وذات المكانفي المطبوعة. وباعتبار حداثة المسمى الوظيفي «قارئ الصحف» والذي أدرج في اللوائح الوظيفية لعدد من الدوائر الحكومية والجهاتالرسمية مؤخرا، بقي متواريا خلف مايطلق عليه بإدارة الإعلام والعلاقات العامة.
ورغم التفاوت والاختلاف ما بين المسميات، بقيت المهامالوظيفيةمتشابهة ومشتركة إلى حدكبير، ومن خلالهما لم تعد للمقولة الشهيرة والممتلئة بالسخرية«كلام جرائد» أي معنى، وبالأخص في أجندة المسئول العربي. حول ذلك ذكر فهد المطرفي مسؤول العلاقات العامة في مستشفى الحرس الوطني،أنه ولمدة ثلاثة أعوام، كان عليهالتفرغ لما يقارب الساعتين يوميا لمطالعة ومراقبة جل ما ينشر في الصحف لما له صلة بجهة عمله من قريب أو بعيد.
وأضاف انه بالرغم مما يجد فيه البعض من روتين مهني، فإن«ملفهالصحافي» يبقى إحدىمقومات واستمرارية المؤسسات والإدارات سواء أكانت حكومية أو قطاعات خاصة.
فقد يغفل «قارئ الصحف» عن خبر قد يراه بسيطا، يترتب عليهمساءلة منصاحب القرار للإداراتالتنفيذية للبحث في مسببات الخلل المذكور في الصحف، مشيرا إلى أن تقييم مدى أهمية الخبر من عدمه، إنما يعود للمسؤولوليس لموظف العلاقات العامة أوقارئ الصحف. وأوضح الطريفي أن الملف الصحافي عبارة عن أرشيف خاص لكل صحيفة ومطبوعة محلية، يكتظ بالأخبار الخاصة بمؤسسته، وتخصيصنسخة من ذلك لعرضها على المسؤولبعد التعليق أو الشرح على كل خبر، مضيفا أنه في حال الكشف عن عدم دقة الخبر، تطالب الإدارة وتلزم الصحيفة بنشر توضيح أو تكذيبللخبر.
من جهته يرى خالد الفرم مستشار وخبير إعلامي، اندثارمصطلح «قارئصحف» من الثقافةالإعلامية، إلا انه ما زال سائدا في الثقافة الإدارية، ويكمن دوره (هو) في قراءة الصحف، وقص الأخبار التي تمس المؤسسةوأرشفتها وعرضها على المسؤول من خلالالملف الصحافي.
وانتقد الفرم استمرارية هذه الطريقة البدائية والتي مازالت سائدةفي إدارة الإعلاموالعلاقات العامة، بالرغم من وجود أنظمة تقنية متطورة تتيح أمكانية البحث والأرشفة الالكترونية، ليس فقط لأخبارالمطبوعة، إنما للأخبار والموادالمتلفزة، وتحليلها كميا، ونوعيا، بمعنى هل هذه المواد ايجابية أم سلبية من وجهة نظر المؤسسة.
واستنكر غياب استغلال مهارات التحليل وتشخيص الخطابالإعلاميالصادر عن المؤسسة أو حتىموقف الرأي العام أو الكتاب وقادة الرأي في المجتمع نحو المؤسسة،والبقاء في مرحلة ثقافة قارئ الصحف والذي تتمحور مهامه كما ذكر حول آلية (القص واللصق).
وفيما يتعلق بأهمية ما تطرحه وتنشره الصحف المحليةوتأثيره علىصاحب القرار، أكد أن هناكاهتماما كبيرا بما تنشره وسائل الإعلام عن المؤسسات العامةوالخاصة، وذلك لأهمية النشر في بلورة الرأي العام وكذلك التأثير على صناع القرار في المؤسسات السياسية والاقتصادية وغيرها.
رغم انتقاد البعض لدور الصحافة العربية وتأثيرها الضعيففي تغييرمجريات الحياة السياسيةوالاجتماعية.
ومع إدراك الجهاز التنفيذي والمسؤولين وجود أجهزة لرصدصوت الشعبعبر الوسائل الإعلامية،تحول برأيه اهتمام المسؤولين بسبب ذلك من تحقيق الانجاز الفعليعلى الأرض إلى انجازات إعلامية في بعض الأوقات.
وذلك حسب ما ذكر بضخ اكبر قدر ممكن من أخبار الأجهزةوانجازاتالقائمين عليها بشكل لايتفق والنتائج على العرض، ليتحول مفهوم الإدارة بالأهداف إلىمفهوم الإدارة بالإعلام أو بالملف الصحافي، الذي بات يمنح انجازات ومشاريع وهمية أحيانا دون التحقق من تنفيذها، ومثلما بات دورهيئة سوق المال التحقق من تصريحاتالشركات المساهمة وإعلاناتهم الوهمية عن أرباحهم وخططهم لعدم التأثير في السوق، دعا خالد الفرم إلى إنشاء هيئة للسوق الإعلاميةفي السعودية بغية التأكد من تصريحاتالمسؤولين ومحاسبة أصحاب المشاريع الوهمية.
وفي السياق ذاته لا يرى سعد القحطاني والذي مضى على عملهكمديرللعلاقات العامة فيالشؤون الصحية لمدينة الرياض ست أعوام، أي عناء في مهام «قارئ الصحف» أو مسؤول العلاقات العامة، حيث أن تغطيته للصحفالورقية لا يستغرق أكثر من نصفساعة يومية، إلى جانب نصف ساعة أخرى لمتابعة بعض المنتديات والمواقع الالكترونية.
فالملف الصحافي لن يكون سوى بمراقبة أخبار المؤسسة ووضعالشروحاتفيما يختص بالإدارة سواءأكانت ايجابيات أو إشكاليات مطروحة تختص بالمستشفيات إذ لا بد من متابعة القضية ولرد بشكل سريع للجهات المعنية عقبتشكيل لجنة للتحقق من صحة القضية.
وفي حال انعدام الدقة لما يطرح عبر الصحافة الورقية، كماذكرالقحطاني تخاطب إدارةالصحيفة لنشر الرد والتوضيح فيما ذكر من شكاوى، إلا أن التأخر في الرد وعدم حرص بعض الصحف توضيح الأمر مباشرة من أهمالإشكاليات التي قد تواجه الإداراتوالمؤسسات. وأوضح من جهة أخرى، مدى تأثير الطرح الصحافي على سير الإدارات الحكومية والقطاعات الخاصة كون الصحافة السلطة الرابعةومرآة المسؤول، مفيدا بورود خطاباتعديدة سواء أكانت من الوزارة أو امارة مدينة الرياض للتأكد من صحة ما نشر.
جريدة الشرق الأوسط
الرياض : هدى الصالح


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل انتهى عصر مهنة قارئ الصحف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم :: قسم علوم الاعلام و التصال :: سنة ثالثة اعلام و اتصال :: سنة ثالثة اعلام و اتصال تخصص سمعي بصري+تخصص صحافة مكتوبة :: مناهج و أبحاث-
انتقل الى: