منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم

أنا أتنفس حرية فلا تقطع عني الهواء
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
سجل و احصل على خدمات مجانية فقط على منتديات طلبة علوم الإعلام و الإتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم : تصاميم مجانية (إعلانات،شعارات، ملصقات،مطويات)  ، الإستمارة الإلكترونية .
 

الساعة الأن
الحملة العربية للمواطنة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عبد الحميد بن باديس
سحابة الكلمات الدلالية
الحملة الاذاعة السودان البحث المؤسسة الصحفي الاعلامية العامة الإعلام مذكرة الاتصال الاعلام مفهوم تاريخ وكيلكيس علوم تخرج كتاب الحملات تعريف والاتصال الصحافة العلمي المتخصصة وسائل مذكرات
بوابة أساتذة المنتدى


 

أستاذ باهر الحرابي*ج ليبيا الشقيقة* اتصل به...هنا

 

أستاذ الياس قسنطينى*ج قسنطينة* اتصل به...هنا


اقرأ | أوقف

اعلانات


 ***




***


Communiqué du Rectorat بيان من رئاسة الجامعة Décret présidentiel abrogeant le décret 10-315 المرسوم الرئاسي المتضمن الغاء المرسوم 10ـ315 


***


***

********************************************** ***



 



اقرأ | أوقف

المواضيع الأخيرة
» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الأربعاء مارس 08, 2017 12:16 am من طرف شركة ريماس

» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الثلاثاء مارس 07, 2017 11:41 pm من طرف شركة ريماس

»  طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء يناير 04, 2017 3:58 pm من طرف Paino Pianic

» طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 2:41 pm من طرف Paino Pianic

» روبورتاجات وتحقيقات لطلبة جامعة مستغانم يمكنكم مشاهدتها من هنا
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:59 pm من طرف rihabsrawi

» مدخل لعلم الاقتصاد السياسي +كتاب للتحميل+
الخميس نوفمبر 24, 2016 10:51 pm من طرف azizgs

» مساعدةانا بحاجة الى بحث
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:22 pm من طرف hibabiba

» طرق التحكم في الاعلام والتوجيه
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:13 pm من طرف hibabiba

» مجموعة من البحوث
السبت نوفمبر 19, 2016 3:48 pm من طرف aliomar539

le site de la Faculté des Sciences Sociale

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

اتصل بنا

خدمات مجانية


شاطر | 
 

 من جزائري (حقود!) الى زملائه المغاربة: أوقفوا عنا هذا المسلسل التركي!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1780
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: من جزائري (حقود!) الى زملائه المغاربة: أوقفوا عنا هذا المسلسل التركي!   الجمعة ديسمبر 03, 2010 10:25 pm

من جزائري (حقود!) الى زملائه المغاربة: أوقفوا عنا هذا المسلسل التركي!
توفيق رباحي

2010-12-02

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أريد أن أترك المغرب (ولو الى حين) لكنه يرفض أن يتركني! كلما حوّلت الى قناة تلفزية مغربية ولو عابرا، وأنا أضعها مع العشر الأوائل في مفضلتي، وجدت نقاشا وحوارات حول أحداث العيون وتداعياتها وحول 'القضية الوطنية' حتى كادت تترسخ لديّ قناعة أن هناك من أعطى أمرا كي تتحرك الجوقة وتشتغل في تناغم وانسجام.. مجرد شعور.
شخصيا لا أستغرب ولا يزعجني أن تتحرك آلة إعلامية في اتجاه معين بإيعاز معين ثم تتوقف أو تغير الاتجاه بالإيعاز ذاته. هذا حال العمل الإعلامي ككل في منطقتنا والتلفزيونات بالخصوص. ومثل هذه الهبات تُشاهد في الأزمات والأوقات التي تراها أنظمة الحكم عصيبة.
المحزن في النقاشات المغربية التي لا يجادل أحد في حق أصحابها أن يقيموها ويوجهوها كيفما شاؤوا، انها بدأت تتجاوز ما أسميه خطوط الحياء باستعمالها صراحة مصطلحات نسميها في لغة الصحافة طبول الحرب، وتطعن في الآخر تضليلا وبهتانا.
مثلا: اليوم في النقاشات والبرامج التلفزية الموجهة، لم يعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أو اللواء توفيق مدين (مدير المخابرات الجزائرية) هو العدو أو المشكلة، بل الجزائر كلها، بشعبها، بتاريخها وجغرافيتها وحاضرها وماضيها.
أكتب وقد انتهى للتو ـ سهرة الثلاثاء ـ برنامج من البرامج إياها في قناة 'ميدي1 تي في' التي تبث من طنجة عنوانه 'المواطن اليوم'، أي المواطن المغربي. لدي يقين بأن الأمر مبيت للجزائر (ليس بوتفليقة أو نظام الحكم) إذ بسرعة تحوّل النقاش الى الجزائر (شيء منتظر)، ثم الجزائر كخصم (شيء منتظر) لكن بسرعة أكبر تحررت ألسنة الحاضرين، وهم جميعا مغاربة ومزيج من أساتذة الجامعات والقادة الحزبيين ومن يُسمون في المغرب 'الفاعلين' الجمعويين، لتصف الجزائر بالعدو. هكذا ببساطة.
في حوالي ساعة ونصف الساعة وردت كلمة الجزائر صراحة أزيد من ثلاثين مرة. ووردت تلميحا ما عجزت أنا عن حصره. ولا داعي للتذكير أن ذكرها لم يرد في سياق حب أو عشق.
وذُكرت اسبانيا مثلها وكذلك في سياق العداء والخصومة. لكن بينما كان ذكر الجزائر يرد هكذا وبدون أي توضيح أو استدراك أو تحفظ، كان الحاضرون يصرون على القول 'جزء من الاسبان' أو 'بعض الفئات في اسبانيا' أو 'الحزب الشعبي الاسباني فقط'.. طبعا لأن اسبانيا أوروبية سكانها شقر الشعر زرق العيون.
وأنا أستمع لذلك النقاش، تخيلت الجزائر أصبحت أسوأ من رواندا، والمغرب استيقظ فوجد نفسه أفضل من السويد. مرة أخرى لا يهم، فتلك الحلقة من البرنامج ـ الذي لم يسبق لي مشاهدته من قبل ـ كانت دعائية بل أقرب الى الغوغائية لم يكن لينفع فيها كلام العقل والمنطق.
هي حالة من الفلتان برزت بالمقارنات المتكررة، فكلما طرح متحدث فكرة أو معلومة عن بلاده (حتى ولو كانت بروباغاندا، وبغض النظر عن أهميتها ومدى صحتها ودقتها)، راح يقارنها بالجزائر.
وبحسب أساتذة الجامعة ومن معهم من الحاضرين:
ـ المغرب دولة وأمة. الجزائر قطيع، لا دولة ولا أمة.
ـ المغرب له تاريخ يمتد قرونا. الجزائر لا تاريخ لها.
ـ المغرب له مقومات وأسباب الاستمرار. الجزائر تتوفر على كل مقومات وأسباب الانهيار.
ـ الجزائر عندها عقدة من المغرب. المغرب ليست لديه عقدة من أحد.
ـ المغرب شق طريقه نحو الديمقراطية والتقدم (لهذا غرقت الدار البيضاء تحت زخة مطر أمس ولقي عشرات المساكين حتفهم). الجزائر تشق طريقها نحو التخلف والديكتاتورية.
وهناك كلام آخر مماثل ـ أفضّل أن أريح القارئ منه ـ أغلبه غوغائي لم يكن القصد منه تنوير المشاهد وإفادته بل حقنه بشحنة إضافية من الكره للجزائر (رغم أن الهدف من البرنامج ككل، كما بدا لي من عنوانه، هو توعية مغربي الألفية الثالثة بحقوقه وواجباته).
وبلغ التدليس ذروته عندما حاول أحد الحاضرين البرهنة على أن الجزائر هي التي تقف وراء توصية البرلمان الأوروبي المنددة بالعنف في العيون والمطالبة بإيفاد لجنة دولية لتقصي الحقائق. علما أنهم قالوا في البدء إنه الحزب الشعبي الاسباني!
نسي صاحبنا أن النظام الجزائري ذاته كان في ورطة مع الاتحاد الأوروبي ومؤسساته خلال التسعينات، وتعرض لمضايقات ومساءلات، ولم ينفع نفسه، فما الذي تغيّر اليوم؟
بصراحة إذا كان النظام الجزائري له هذه القدرة على المناورة و'اللوبيينغ' في الكواليس حتى ينتزع من الاتحاد الأوروبي توصية كهذه وبهذه السرعة، لا يسعني إلا أن انحني له تحية وإجلالا.
لكن الواقع شيء آخر، فالذي يقول كلاما كهذا جاهل لا يعرف شيئا عن نظام الحكم في الجزائر. والأهم: بدل أن يشرح للناس ميكانزمات عمل البرلمان الأوروبي ومعاني توصياته وقراراته، فضل هذا الرجل، واسمه بن عتيق، أن يمارس التضليل على المشاهد المسكين كي يغرقه في مزيد من الجهل والسطحية.
إنني بصراحة أشفق على هذا الجهد الذي تبذله التلفزيونات المغربية وأنا أراه يذهب سدى إذا استثنينا حقن الكراهية التي يراد زرعها في قلب المشاهد البسيط غير الفطن. أشفق لأن ما يقوم به القائمون على هذه القنوات والبرامج هو تبشير في المؤمنين: يخاطبون المغاربة بلغتهم وفي قنواتهم. وهم لا يملون من تكرار القول إن الشعب المغربي على قلب رجل واحد وملتف حول عرشه وقيادته ومستعد للموت دفاعا عن وحدته الترابية.
طيب، إذا كانت ثقتهم مطلقة هكذا في الشعب المغربي، فلماذا كل هذه الحملة التلفزيونية؟
في البرنامج ذاته أيضا تكرر الكلام مرارا عن 'استراتيجية إعلامية' (لمواجهة حملات الجزائر واسبانيا)! هناك مصطلحات، ولجهلي بمعانيها، تسبب لي الحساسية، الاستراتيجية واحدة منها. ولكي يزيد صاحب هذا الكلام، وهو أستاذ صحافة وإعلام، من حساسيتي، اقترح ثلاث أو أربع استراتيجيات: واحدة للمغاربة في الداخل، وواحدة للأعداء (الجزائر و'بعض الاسبان') وأخرى لبقية العالم. كل هذا لتوعيتهم بتمسك المغرب والمغاربة بالقضية الوطنية واقناعهم بعدالتها.
بربكم يا قراء، هل هذا كلام جاد وموزون؟ ثلاث استراتيجيات يا رجل، و'احنا واحلين' في واحدة؟
ربما تكون واحدة من هذه الاستراتيجيات شراء مساحات زمنية في قنوات دولية كبرى! كنت سأقترح 'الجزيرة' باعتبارها تدخل بيوت الأعداء والأحباب، لكن تذكرت أن أحد الحاضرين في ذلك النقاش ـ بن عتيق مرة أخرى ـ تحدث عن الجزائريين العاملين بها مقارنا إياهم بالمغاربة الذين لمح الى أنهم لا يقومون بواجبهم القومي في غرفة الأخبار هناك في الدوحة مثل الجزائريين، حسب تلميحه، عندما قال: احنا أيضا عندنا مغاربة (في القناة). والجملة المستترة تقديرها سؤال: ولكن ماذا فعلوا؟
مرة أخرى يا قراء، هل هذا كلام منطقي وموزون؟
الحديث ذو شجون والمساحة بدأت تضيق. أسمح لنفسي بنصيحة لإخوتي المغاربة الذين جرفهم التيار: كفّوا عن البكاء. أوقفوا هذا السيرك. إذا كنتم تريدون فعلا قهر 'الأعداء'، فبالعمل وليس بهذا المسلسل التركي. والأهم، اشتموا من شئتم من رموز الحكم بالجزائر، لكن التطاول على شعب بأكمله عيب.
طبعا سيهبّ كثيرون ويصفون المقال بالحاقد وكاتبه بالحاقد. وسيسألون لماذا لم تكتب عن مسيرة الدار البيضاء المظفرة وعن تورط بلادك في أحداث العيون وغيره. هذا كلام مألوف ومنتظر، لكنه لن يغيّر من واقع الأمر شيئا: أحداث العيون انتهت والإدارة والدبلوماسية المغربيتان ارتبكتا وتعثرتا مرة أخرى غير أخيرة. والشاطر هو الذي يتعلم من أخطائه ويمضي للأمام.

مرحبا بنفوذ الكرة

ـ عندما يصدر هذا المقال يكون العالم قد عرف من سيستضيف كأس العالم سنة 2018 بعد سحب القرعة ليلة الخميس في زيوريخ.
انكلترا التي أعيش بها هي إحدى الدول التي راهنت كثيرا وأنفقت أكثر للظفر بهذا المونديال. لكن قبل 72 ساعة من موعد القرعة، جاءت قناة 'بي بي سي' وبصقت في صحن الشوربة كما يقول المثل الدارج، بأن بثت تحقيقا ضمن سلسلة 'بانوراما' الشهيرة عن الفساد في الفيفا وتلقي بعض قيادييه رشاوى مقابل بيع أصواتهم.
ما أن أعلنت 'بي بي سي' أنها ستبث الحلقة، حتى تعالت أصوات تترجاها التأجيل لما بعد الخميس خوفا من أن يؤثر ذلك على التصويت كأن يمنح قياديو الفيفا أصواتهم لغير انكلترا انتقاما من صحافتها، خصوصا وقد سبق لصحيفة 'صنداي تايمز' أن بثت في الصيف الماضي تحقيقا موثقا وبالصور عن ضلوع قياديين في الفيفا في بيع أصواتهم مقابل مبالغ مالية.
لكن 'بي بي سي' قالت ان بث التحقيق يصب في خدمة الجمهور الذي من حقه أن يعرف ما يدور في أعلى هرم الفيفا، ثم سرعان ما احتدم نقاش أكثر عمقا عنوانه المصلحة القومية وحرية التعبير.. أين تبدأ الواحدة وأين تتوقف الأخرى.
الى وقت قريب كنا نسمع عن تضارب حرية الإعلام والنشر مع مصالح البلدان من حيث الأمن القومي والاستخبارات والعمليات العسكرية الدقيقة، فيُطلب من صحيفة أو هيئة إعلامية ـ وديا أو بالقانون أو حتى ترهيبا ـ عدم نشر أو بث ما من شأنه أن يؤثر على عملية ما قيد أو على وشك التنفيذ ('بانوراما' ذاته تعرض لهذا النوع من الضغوط).
وها نحن اليوم نرى أن الكرة أصبحت مصدر وسبب ضغط ليس بالهيّن. الكرة وسيلة، ما وراءها من أرباح ومجد هو ما يرفعها الى رأس قائمة اهتمامات الدول والحكومات وحيتان المال.
لو كان الذي حدث مع 'بانوراما' في بلد عربي أو عالمثالثي، لأوقف بث الحلقة تبرعا وتقربا وقبل أن يطلب أحد ذلك، حتى لو كانت المخاطرة أقل من خسارة مونديال فوائده السياحية والاقتصادية وحتى السياسية ضخمة.
يهم التنويه الى أن تحقيق 'بانوراما' لم يكن مجرد كلام على عواهنه، بل هو ثمرة شهور من التحري والتوثيق وتحليل المعلومات والوثائق. والنتيجة أن هزّ أركان أقوى مؤسسة في العالم.

* كاتب صحافي من أسرة 'القدس العربي'
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
__________________كل الحقوق ممنوحة__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.communication.akbarmontada.com
 
من جزائري (حقود!) الى زملائه المغاربة: أوقفوا عنا هذا المسلسل التركي!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم :: القسم العام :: منتدى المواضيع المختارة-
انتقل الى: