منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم

أنا أتنفس حرية فلا تقطع عني الهواء
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
سجل و احصل على خدمات مجانية فقط على منتديات طلبة علوم الإعلام و الإتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم : تصاميم مجانية (إعلانات،شعارات، ملصقات،مطويات)  ، الإستمارة الإلكترونية .
 

الساعة الأن
الحملة العربية للمواطنة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عبد الحميد بن باديس
سحابة الكلمات الدلالية
وسائل الثاني الاعلان وكيلكيس تعريف الصحفي الاعلانية الإعلام الاعلام وظائف عنوان خصائص باديس الحميد السودان الاعلامية الديني العولمة جامعة المؤسسة كتاب الحملة تاريخ الجامعية الحملات الدولي
بوابة أساتذة المنتدى


 

أستاذ باهر الحرابي*ج ليبيا الشقيقة* اتصل به...هنا

 

أستاذ الياس قسنطينى*ج قسنطينة* اتصل به...هنا


اقرأ | أوقف

اعلانات


 ***




***


Communiqué du Rectorat بيان من رئاسة الجامعة Décret présidentiel abrogeant le décret 10-315 المرسوم الرئاسي المتضمن الغاء المرسوم 10ـ315 


***


***

********************************************** ***



 



اقرأ | أوقف

المواضيع الأخيرة
» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الأربعاء مارس 08, 2017 12:16 am من طرف شركة ريماس

» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الثلاثاء مارس 07, 2017 11:41 pm من طرف شركة ريماس

»  طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء يناير 04, 2017 3:58 pm من طرف Paino Pianic

» طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 2:41 pm من طرف Paino Pianic

» روبورتاجات وتحقيقات لطلبة جامعة مستغانم يمكنكم مشاهدتها من هنا
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:59 pm من طرف rihabsrawi

» مدخل لعلم الاقتصاد السياسي +كتاب للتحميل+
الخميس نوفمبر 24, 2016 10:51 pm من طرف azizgs

» مساعدةانا بحاجة الى بحث
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:22 pm من طرف hibabiba

» طرق التحكم في الاعلام والتوجيه
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:13 pm من طرف hibabiba

» مجموعة من البحوث
السبت نوفمبر 19, 2016 3:48 pm من طرف aliomar539

le site de la Faculté des Sciences Sociale

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

اتصل بنا

خدمات مجانية


شاطر | 
 

 حرية الصحافة في أفريقيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1780
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: حرية الصحافة في أفريقيا    الإثنين نوفمبر 29, 2010 10:58 pm

حرية الصحافة في أفريقيا .. منحة ممن يملك السلطة
تقرير هيلين ميشاود
03-05-2007
في تقريرها السنوي عن حرية الصحافة في القارة الإفريقية، أعلنت مؤسسة الصحافة العالمية(International
Press Institute) عن تصاعد حالات الاعتداء على الصحفيين في أفريقيا جنوب الصحراء. وأضافت أن أغلبية الاعتداءات تقوم بها الحكومات أو جهات أخرى مفوضة من قبلها.
أما مجموعة مراسلون بلا حدود(Reporters Without Borders) فقد ركزّت على ازدراء الصحفيين وقلة الاحترام لهم وعلى الاتفاقيات التي من شأنها توفير الحرية للعمل الصحافي كعامل أساسي في علاقات الحكومة ووسائل الإعلام في القارة الأفريقية.
و ذكر تقرير مراسلون بلا حدود أن أريتريا، كينيا، يوغندا، زيمبابوي، تشاد، جمهورية الكنغو الديمقراطية، نايجيريا، جامبيا، وساحل العاج، هي من دول الأكثر عداوة اتجاه الصحفيين. مع أن "جميع هذه الدول وقّعت على مجموعة من المعاهدات التي تهدف لضمان الحريات المدنية والسياسية".
ولكن التقرير يثني على بعض الدول مثل موريتانيا التي وفت بوعدها وحرصت على توفير حرية الصحافة. وكذلك اشاد التقرير بدول أخرى مثل ناميبيا، بوتسوانا، موريشيوس، وموزمبيق، التي حافظت على "مستوى مقبول من حرية الصحافة في بلادهم".
وأما هؤلاء الصحفيون الذين لا يزالوا يواجهون المضايقات من حكوماتهم فينصحهم تقرير مراسلون بلا حدود بـأن "الصبر هو السلاح الأفضل في مواجهة هذه المضايقات".
يعتبر الكثير من الصحفيين الأفارقة أن السجن من الطقوس المسّلم بها لدخول مهنة الصحافة. وأن الصحفي الحقيقي لا بد من دخوله السجن مرة واحدة على الأقل بسبب ما قاله أو نشره.
توم كامارا، ناشر الصحيفة من ليبيريا ضايقته الحكومة مرارا في الماضي، يقول أن الحكومة هناك منذ الانتخابات الديمقراطية في العام 2005، لا تعتقل الصحفيين، بل تهددهم بالمحاكمة فقط. ويفسر هذا التحول في المعاملة قائلا:
"الأمر متعلق بمن في يده السلطة في أفريقيا. فمنذ انتخاب أيلين جونسون- سيرليف، التي كانت معتقلة سياسة عذّبت ومن ثم أُبعدت عن بلادها، فقد تحولت المعايير وتغيرت طرق المعاملة. بما أن جونسون- سيرليف حوكمت بسبب أرائها فلا يتوقع أن تسئ معاملتنا وكبت آرائنا".
عصرالنهضة
وبالرغم من هذا التحول إلا أن قوات الأمن في اعتدت عدة مرات العام الماضي قامت على الصحفيين ولكن ليس بالمستوى التي اعتادت عليه في قمة الحرب الأهلية في العام 1993 والذي هو العام الذي أنشأ فيه كامارا صحيفته "الديموقراطي الجديد" أو"New Democrat".وفي غضون خمس سنوات قامت حكومة الرئيس الليبيري السابق تشارلز تيلر بحرق المكاتب ومنع نشر الصحيفة مما حدا بناشرها كامارا على طلب حق اللجوء السياسي في هولندا. منذ عودته لبلادة يتمتع كامارا بما يسميه بالنهضة في الإعلام الليبيري قائلا:
" هذا نجاح هائل لم نعهده من قبل، ونأمل أن نسير إلى الأمام وأن لا نعود للماضي لأننا عانينا الكثير منذ العام 1980 حين تعرض الصحفيون للإساءة و الإعدام. هنالك تغير نوعي ومنعش منذ الانتخابات. هنالك تبادل فكري حقيقي. بإمكانك أن تنشر وتفصح عن ما تريد".
"لم يُعتقل أو يُحقق مع أي صحفي بسبب ما نشره أو أذاعه على الهواء. وهنالك تفاعل قوي بين الحكومة ووسائل الإعلام وتكاثر في الصحائف ومحطات الإذاعة في جميع أنحاء الدولة.
"لدينا في مونروفيا خمسة جرائد يومية و30-36 مجلة دورية. وهنالك محطة إذاعة في كل تجمع سكاني وحتى في المناطق النائية. وهذا تحول نوعي في غضون سنتين فقط.
إذاعة هولندا العالمية: هل هنالك شعور لدى زعماء الحكومة بأنهم عانوا الكثير وحققوا السلام في البلاد ويجب على الإعلام أن لا ينتقدهم ويتساهل معهم؟
كامارا:
"طبعاً. تتمتع الرئيسة بإعلام جيد خارج البلاد فهي أول امرأة تتولى الرئاسة في أفريقيا لكنها تواجه المشاكل مع الإعلام الداخلي. تعتقد الحكومة أن من دور الإعلام هو مساندة الحكومة لكننا نقول لهم أن هدفنا هو إعلام عامة الشعب وليس دعم الحكومة. فالإعلام ليس وسيلة دعاية في أيدي الحكومة.
إذاعة هولندا العالمية : احتدم الجدل مؤخرا بين وسائل الإعلام والحكومة حول حرية الحصول على المعلومات بخصوص تكاليف سفر الرئيسة إلى الخارج.
كامارا: "من حق الشعب الذي يدفع الضرائب أن يعرف كيف تُصرف هذه الأموال. فإذا قامت الرئيسة بالسفر إلى الخارج فمن حق العامة أن يعرفوا تكاليف هذه الرحلة".
إذاعة هولندا العالمية هل يمكن اساءة استعمال الحرية؟
يخشى كامارا أن البعض يقوم بسوء استعمال الحرية. فالكثير من الصحفيين لا يتأكدون من معلوماتهم قبل نشرها. وهنالك من ينشر المعلومات بأهداف سياسية مشبوهه، أو يزايد على نشر مقالاته في الصفحة الرئيسية. وهذا ما تسميه الرئيسة سيرليف بصحافة دفتر الشيكات. ويعلل كامارا هذه الظاهرة قائلا: إن هجرة الصحفيين ذوي الكفاءة خلال الاضطرابات التي شهدتها البلاد في الثمانينيات وتحطيم معاهد التدريب أدى إلى دخول كوادر جديدة لا تملك الخلفية العلمية والعملية اللازمة لممارسة الصحافة. وبالإضافة إلى ذلك فإن رواتب الصحفيين ضئيلة جدا يبلغ معدل دخل الصحفي في الكثير من الصحف 20 يورو شهريا مما يؤثر سلبيا على مستوى العمل.
" وأما في صحيفتنا فإننا ندفع رواتب جيدة ونعوض تكاليف النقل. كما نوفر لهم اجهزة كمبيوتر (laptop) بالإضافة إلى تعويضات أخرى. ويتلقى الصحفي نسبة من الدخل المكتسب عن طريق الاعلانات التجارية التي يحصل عليها.
للتنافس إيجابياته
ويعتقد كامارا أن التنافس بين الصحف مهم جدا لأنه يؤدي إلى زيادة دخل الصحيفة عن طريق الاعلانات ويساهم في زيادة المبيعات:
" قبل الحرب كان متوسط مبيعات الصحف اليومية عشرة الاف نسخة يوميا. أما الآن فتتصاعد مبيعاتنا تدريجيا. فقد ابتداءنا ب 1500 ونقارب الآن على بيع 3000 نسخة يوميا. هدفنا أن نصل إلى مستوى مبيعات ما قبل الحرب. وإذا ازدهر الاقتصاد فسنتمكن من توفير شروط عمل أفضل للصحفيين.
وبسبب الكساد الاقتصادي التي تعانيه البلاد تحصل الصحف على اعلانات محدودة جدا، فهنالك على سبيل المثال مصنع واحد فقط للبيرة و آخر للمشروبات الغازية. وتعتمد صحيفة"New Democrat" في مصدر دخلها على الاعلانات الحكومية والجمعيات الأخرى كمنظمة الأمم المتحدة والمنضمات الغير حكومية ( .(NGOs
كامارا من الذين نجوا من السنين القاحلة لانعدام الحرية ويعلم أن السنوات القادمة تبشر بالخير، ولا سيما عند وصول الصحيفة مستوى الاعتماد على دخلها. فالصحيفة تتلقى الآن مساعدات خارجية من مؤسسات مثل مؤسسة "فري فويس الهولنديةFree


توم كامارا يعلق على تشارز تيلور
لم يكن تشارلز تيلور صديقا للإعلام في ليبيريا. فعند استلامه السلطة عام 1997، دمر وسائل الإعلام التي لا تروق له مثل صحيفتنا. كما حرق الإذاعة الكاثوليكية وستار راديو.
بنى تيلور إمبراطوريته الإعلامية ومنع الإعلانات الحكومية والتجارية عن المؤسسات الإعلامية التي لم تروق له. وابعد الكثير من الصحفيين حيث أنني جئت لهولندا عندما أغلق صحيفتنا. ساهم رحيل تشارلز تيلور في تحسين أوضاع الإعلام وانتشار حرية الصحافة في البلاد.





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
__________________كل الحقوق ممنوحة__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.communication.akbarmontada.com
 
حرية الصحافة في أفريقيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم :: القسم العام :: حرية الرأي و التعبير-
انتقل الى: