منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم

أنا أتنفس حرية فلا تقطع عني الهواء
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
سجل و احصل على خدمات مجانية فقط على منتديات طلبة علوم الإعلام و الإتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم : تصاميم مجانية (إعلانات،شعارات، ملصقات،مطويات)  ، الإستمارة الإلكترونية .
 

الساعة الأن
الحملة العربية للمواطنة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عبد الحميد بن باديس
سحابة الكلمات الدلالية
منهجية محاضرات الخبر العلمي الاعلامية الحملات تخرج البحث السودان الصحافة مفهوم وكيلكيس الفنون وسائل الإعلام تاريخ مذكرات المكتوبة كتاب العربي الحملة الاعلام جامعة الاذاعة الاتصال والاتصال
بوابة أساتذة المنتدى


 

أستاذ باهر الحرابي*ج ليبيا الشقيقة* اتصل به...هنا

 

أستاذ الياس قسنطينى*ج قسنطينة* اتصل به...هنا


اقرأ | أوقف

اعلانات


 ***




***


Communiqué du Rectorat بيان من رئاسة الجامعة Décret présidentiel abrogeant le décret 10-315 المرسوم الرئاسي المتضمن الغاء المرسوم 10ـ315 


***


***

********************************************** ***



 



اقرأ | أوقف

المواضيع الأخيرة
» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الأربعاء مارس 08, 2017 12:16 am من طرف شركة ريماس

» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الثلاثاء مارس 07, 2017 11:41 pm من طرف شركة ريماس

»  طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء يناير 04, 2017 3:58 pm من طرف Paino Pianic

» طلب مساعدة في وضع اشكالية للبحث مع العلم ان المدكرة هي مدكرة مقدمة لنيل شهادة ماستر اختصاص اعلام و اتصال
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 2:41 pm من طرف Paino Pianic

» روبورتاجات وتحقيقات لطلبة جامعة مستغانم يمكنكم مشاهدتها من هنا
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:59 pm من طرف rihabsrawi

» مدخل لعلم الاقتصاد السياسي +كتاب للتحميل+
الخميس نوفمبر 24, 2016 10:51 pm من طرف azizgs

» مساعدةانا بحاجة الى بحث
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:22 pm من طرف hibabiba

» طرق التحكم في الاعلام والتوجيه
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:13 pm من طرف hibabiba

» مجموعة من البحوث
السبت نوفمبر 19, 2016 3:48 pm من طرف aliomar539

le site de la Faculté des Sciences Sociale

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

اتصل بنا

خدمات مجانية


شاطر | 
 

 لمحة عن علم ألأقتصاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساميه
المشرفون
المشرفون


الأوسمة : عضو جديد
عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: لمحة عن علم ألأقتصاد   الأحد نوفمبر 14, 2010 12:22 am

منقول

لمحة عن علم ألأقتصاد

منذ عدّ أشهر ضجّت الدنيا بأخبار تدهور ألأنظمة ألأقتصاديّة الرأسماليّة في الولايات المتّحدة والدول ألأوروبيّة الغربيّة خاصّة بعدما تمّ ألأعلان رسميّا عن افلاس بعض البنوك والمؤسسّات الماليّة ألأمر الّذي أعاد الى الذهون ذكرى فاجعة "الكساد الكبير"

The Great Depression

الّتي وقعت في الولايات المتّحدة ألأمريكيّة سنة 1929م عندما كان الرئيس ألأمريكي الجمهوري"هربرت هوفر"

Herbert Hoover

والّتي استمرّت في التدهور بسرعة هائلة و حجم كبير حتّى بلغت أوجها سنة 1933م حيث جرت ألأنتخابات الرئاسيّة الّتي فاز فيها فوزا كاسحا المرشّح الرئاسي الديمقراطي "فرانكلين روزفلت"

Franklin Roosevelt –FDR

والّذي كان يعاني منذ طفولته و حتّى وفاته من مرض "شلل ألأطفال"

Polio

الذّّي جعله مقعدا و عاجزا...

و مهما يكن, فكارثة "الكساد الكبير"

The Great Depression

الّتي حصلت في الولايات المتّحدة كان من أسبابها الرئيسيّة حصول عدد كبير من المزارعين والصناعييّن ألأمريكان على قروض هائلة من البنوك ألأمريكيّة على أن يقوموا بتسديد تلك القروض بعد تسويق منتوجاتهم و بضائعهم . والحقيقة أنّ الرياح جرت بما لم تشته السفن ,فقد عجز المزارعون والصناعيّون ألأمريكان عن تسويق منتوجاتهم و بضائعهم و بالتالي لم يحققّو ألأرباح الّتي توقّعوا أن يحققّوها, وهكذا وجدوا أنفسهم عاجزين تماما عن تسديد القروض الهائلة الّتي استدانوها من البنوك ألأمريكيّة , تلك البنوك الّتي وجدت نفسها بعدئذ تعاني من نقص حادّ جدّا في السيولة

Liquidity

ممّا ترتّب عليه اعلان افلاس تلك البنوك تماما ألأمر الّذي أدّى الى مضاعفات سلبيّة جدّا في كافّة شرائح ألأقتصاد ألأمريكي على نمط التفاعل التسلسلي

Chain Reaction

الّذي يحدث في صناعة القنبلة الذريّة... فقد أعلنت بالتالي المصانع والمزارع ألأمريكيّة افلاسها تماما و ذاك أدّى في الحال الى فقدان ألأسهم والسندات قيمتها في بورصة نيويورك ( سوق ألأسهم والسندات الماليّة) ممّا جعل أصحاب تلك ألأسهم يفلسون تماما حيث لم يعد السهم الواحد يساوي أكثر من بضعة "سنتات" أمريكيّة فقط. كما أنّ المصانع والمزارع ألأمريكيّة الّتي أفلست اضطرّت الى تسريح أعداد هائلة من العمّال ذوي القبّة الزرقاء

Blue Collar Workers

والموظّفين ذوي القبّة البيضاء

White Collar Workers

الّذين وجدوا أنفسهم و قد أصبحوا عاطلين عن العمل فجأة و لا دخل شهري لهم ممّا جعلهم عاجزين كليّا عن ألأنفاق على عائلاتهم و ذويهم و بالتالي أصبحوا يعانون من ألأفلاس و الجوع والعوز أيضا...

كان حينها النظام الرأسمالي يجري تطبيقه حسب ما كان واردا في كتاب أوّل شخص وضع النظريّة ألأقتصاديّة الحديثة , ألأسكتلندي"آدم سميث"

Adam Smith

صاحب الكتاب الكلاسيكي الشهير " ثروة ألأمم"

The Wealth of Nations

الّذي نزل الى ألأسواق سنة 1776م والّتي كانت نفس السنة الّي أعلن فيها ألأمريكان العصيان والتمرّد المسلّح على الحكم البريطاني والّي تمّ فيها اعلان استقلال الولايات المتّحدة عن التاج البريطاني في الرابع من تمّوز 1776م ...

كان مضمون كتاب " آدم سميث", كتاب "ثروة ألأمم", يوضّح أنّ النظام الرأسمالي يعمل تلقائيّا من جرّاء نفسه و يصححّ أخطاءه تلقائيّا بنفسه عن طريق العرض والطلب في السوق , أي بمعنى آخر كان "آدم سميث" يؤمن أنّ النظام الرأسمالي يشمل في جوهره "آليّة التصحيح الذاتي"

Self-correcting Mechanism

و بالتالي كان "آدم سميث" لا يرى أيّ ضرورة لتدخّل الحكومة (القطاع العام) في مجرى النظام الرأسمالي بل كان يرى أن يظلّ النظام الرأسمالي يعمل بنفسه على مبدأ " دعه يعمل لوحده"

Laissez Faire

و كان ايمانه بحصانة النظام الرأسمالي نابعا من سذاجة كبيرة و قصر نظر...

و "الكساد الكبير" الّذي حطّم ألأقتصاد ألأمريكي الرأسمالي ابتداءا من سنة 1929م استمرّ لسنوات عديدة و انتشرت عدواه الى ألأنظمة الرأسماليّة في القارّة ألأوروبيّة الّتي بدأ اقتصادها يعاني من الركود والبطالة العالية و التضخّم الكبير

European capitalistic economic systems started suffering from consecutive recessions, high unemployment and hyper inflation

(*) الركود (كمصطلح اقتصادي) هو انخفاض الدخل القومي في فصلين متتاليين على ألأقلّ.

(*) والبطالة هي وجود نسبة كبيرة من ألأيدي العاملة بلا عمل و لا وظيفة ممّا يحرم العامل من دخله الشهري و يجعله عاجزا عن ألأنفاق على نفسه و عائلته و لا يمكنّه من شراء ما يريد من سلع و خدمات.

(*) والتضخّم المالي هو ارتفاع أسعار البضائع والخدمات في فصلين متتاليين على ألأقلّ , و قد يصل التضخّم المالي مرحلة خطيرة عندما يصعب على الدولة السيطرة عليه والحدّ من تفاقمه. ففي هكذا حالة تصبح عشرات آلآف ألأوراق النقديّة لا تكفي لشراء علبة كبريت مثلا ... ذاك هو

Hyper Inflation

و الحقيقة أنّ المانيا ما بعد الحرب العالميّة ألأولى (1914م-1918م) صارت تعاني من تضخّم كبير لم يكن ممكنا احتواؤه بقدر ما صارت تعاني من ركود اقتصادي ( و كانت تلك المرحلة الصعبة احدى ألأسباب الرئيسيّة في بروز و صعود و تألّق نجم " أدولف هتلر" ) ... و تلك المحنة ألأقتصاديّة في ألمانيا قصمت ظهر "جمهوريّة وايمار"

Weimar Republic : 1919-1929

و أدّت الى انتشار شعبيّة "هتلر" و بالتالي الى فوزه في ألأنتخابات حتّى صار مستشار ألمانيا سنة 1933م...

و شاء القدر أن تتزامن أزمة " الكساد الكبير" مع بروز ألمع اقتصاديّ في القرن العشرين , البريطاني ألأنكليزي"جون ماينارد كينز"

John Maynard Keynes

صاحب كتاب " النظريّة العامّة"

The General Theory

والّذي حاز على جائزة "نوبل" للاقتصاد و حصل بطريق غير رسميّة على لقب " منقذ الرأسماليّة"

Savior of Capitalism

فقد دعا ألأقتصادي البريطاني النابغة "جون ماينارد كينز" الى التخلّي عن قاعدة " دعه يعمل لوحده" و الى تدخّل الحكومة (القطاع العام) مباشرة في شؤون ألأقتصاد الوطني اذا ما تطلّب ألأمر ذلك عن طريق سبيلين :

1) جباية الضرائب من القطاع الخاصّ

2) مقدار ألأنفاق الحكومي على القطاع الخاص

و لذلك تمّ تسمية ألأقتصاد الرأسمالي حسب نظريّات "جون ماينارد كينز" ب" ألأقتصاد الكينزي", او "اقتصاد سياسة الجباية"

Keynsian Economics = Fiscal policy through government taxation and spending.

مقابل ما كان متّبعا من "اقتصاد السياسة النقديّة"

Fiscal policy as opposed to Monetary Policy.



و بالتالي, و تبعا للنظريّات ألأقتصاديّة الصائبة السليمة للأقتصادي البريطانيّ العبقريّ " جون ماينارد كينز " فقد صارت الحكومات الغربيّة ( ألأمريكيّة وألأوروبيّة) تتدخّل بشكل مباشر في مجرى ألأقتصاد الوطني لموازنته و تسييره على الدرب ألأصحّ , ففي أوقات الركود ألأقتصادي أصبحت الحكومات تعمل على انفاق المزيد من مال القطاع العام (الحكومة) على القطاع الخاصّ حتّى ولو صارت ميزانيّة الدولة ميزانيّة عجز

Deficit Budget = Government spends on people more than it collects from people

و في أوقات ألأنتعاش ألأقتصادي الزائد الّذي يؤدّي بالتأكيد الى التضخّم المالي صارت الحكومات تعمل على التقليل من ألأنفاق الحكومي على القطاع العام و تفرض في نفس الوقت المزيد من الضرائب على الشعب من أجل امتصاص مقدار كبير من السيولة الهائلة المتوفّرة في أيدي الشعب و تحويلها الى خزينة الدولة بحيث تصبح ميزانيّة الدولة ميزانيّة فائضة

Surplus Budget = Government spends on people much less that what government collects from people in the form of taxes.

على أنّ كلا الحالتين ( الركود, وألأنتعاش) لا تملصان من أعراض اقتصاديّة جانبيّة سلبيّة.

ففي حالة الركود ألأقتصادي يصبح الدخل القومي منخفضا و تقلّ السيولة في أيدي القطاع العام و يجد الشعب نفسه عاجزا عن شراء كلّ ما يرغب شراءه خاصّة بعدما ينخفض مقدار السلع (البضائع) والخدمات ألأمر الّذي يؤدّي الى قيام المصانع و سائر المصالح بتسريح عشرات الآلآف من العمّال ممّا يجعلهم عاطلين عن العمل ألأمر الّذي يرفع من نسبة البطالة

Unemployment

و في حالة ألأنتعاش ألأقتصادي يزداد الدخل القومي و تزداد السيولة النقديّة في أيدي القطاع الخاصّ و بالتالي يزداد انفاق المواطنين عندما يقومون بشراء ما يشاؤون من سلع و خدمات الى حدّ يفوق قدرة المصانع على ألأنتاج ألأمر الّذي حتما يؤدّي الى التضخّم المالي, أي ارتفاع أسعار السلع و الخدمات

Inflation

و هكذا نرى أنّ ألأقتصاد الرأسمالي لا بدّ أن يحاول مقايضة البطالة بالتضخّم المالي ( يعني امّا أن يكون هناك بطالة أو تضخّم)...

و هذا ما يجري تسميته في علم ألأقتصاد ب "منحنى فيليبس"

Philips Curve

و يجدر بالذكر هنا أنّ من أسوأ الوسائل الّتي يمكن أن تلجأ لها الحكومة لتحسين الوضع ألأقتصادي هو استمرار الدولة في طباعة العملة النقديّة الورقيّة لأنّ تلك الوسيلة تعجّل في اندلاع و فلتان التضخّم المالي حيث تصبح السيولة الهائلة تتلهّف لشراء السلع والخدمات القليلة ممّا يؤدّي الى ارتفاع حادّ في أسعار البضائع و الخدمات ( التضخّم المالي) ...

اضافة أخيرة :

في النظريّة ألأقتصاديّة الماركسيّة الطبقة العاملة(البروليتاريا) تظلّ معرّضة و خاضعة للاستغلال على أيدي الرأسمالييّن ألأثرياء, و بالتالي يظلّ العمّال يعانون من الفقر والحرمان والعوز و ضياع الحقوق . والحقيقة أنّ المفكّر العبقري " كارل ماركس", عندما وضع نظريّاته ألأقتصاديّة, لم يكن بمقدوره التنبّؤ بتطوّرات المستقبل, و هكذا لم يستطع "كارل ماركس" التنبّؤ بتحسّن أوضاع العمّال في ظلّ النظام الرأسمالي عن طريق سبيلين :

أوّلا : تأسيس نقابات العمّال الّتي تعمل جاهدة لضمان حقوق العامل و تحديد ساعات و شروط عمله .

ثانيا : تأسيس نظام " الضمان ألأجتماعي"

Welfare System

الّذي يشمل التأمين الوطني الشامل الّذي يمنح مخصصّات ماليّة من الدولة للعاطلين عن العمل, والعاجزين عن العمل, و الطاعنين في السنّ المتقاعدين, و النساء الحوامل, , وألأطفال القاصرين حتّى يبلغوا سنّ الرشد ( من 16 الى 18), وألأرامل, ألخ ... مثلما يشمل نظام التأمين الصحّي الشامل مدى الحياة على حساب الدولة الّذي يتحمّل تكاليف علاج المواطن في المستشفيات , خاصّة المواطنين من الطبقة الوسطى والطبقة الفقيرة ...

و في الختام " علم ألأقتصاد" يتمّ تعريفه بأنّه التحصيص العلمي للموارد النادرة على الطلبات الّتي لا يمكن اشباعها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لمحة عن علم ألأقتصاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة علوم الاعلام و الاتصال جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم :: قسم علوم الاعلام و التصال :: سنة أولى اعلام و اتصال :: الاقتصاد السيايسي-
انتقل الى: